تطبيق أمازون السعودية للتسوق الإلكتروني المحلي

منتجات من تطبيق أمازون السعودية

التطور التكنولوجي سيطر على جميع مناحي حياتنا ولم يعد لأساليب التجارة القديمة السابقة أي وجود، وسيطرت المتاجر الإلكترونية على الساحة، وأصبحت هي مقصد جميع أصحاب الشركات التي تسعى إلى تسويق المنتجات الخاصة بها، وأيضا أصبحت هي أفضل حل أمام الناس الذين يحثون عن طرق للتسوق بسهولة وهو التسوق الإلكتروني، والذي أدّى إلى ازدياد ملايين المتاجر الالكترونية المبنية على مواقع أو منصات إنشاء للمتجر بشكل كبير جدا في الوطن العربي وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات.

المتاجر الإلكترونية مثل تطبيق أمازون السعودي، سهلت علينا الكثير في حياتنا، فهي عبارة عن أسواق على الأنترنت تشبه الاسواق التجارية العادي ولكن ميزتها الأساسية أن كل تعاملاتها تتم على شبكة الإنترنت، فيستطيع العملاء ومن منزلهم أن يقوموا باستعراض قائمة السلع والمنتجات، إضافة للتعرف على أسعارها والمقارنة بين المواصفات واختيار ما يريدون شرائه  لتصلهم إلى باب منزلهم باستخدام بطاقتهم المصرفية، هناك من المتاجر إلكترونية التي تبيع فئة واحدة من المنتجات وهناك متاجر إلكترونية تبيع منتجات متنوعة ومتعددة، وسنذكر لكم أكثر تطبيق معروف في السعودية وفي العالم للمتاجر الالكترونية:

تطبيق أمازون السعودية Amazon sa

تطبيق أمازون السعودية أو منصة امازون هي من أوائل الشركات المتخصصة في مجال التجارة عبر الانترنت "التجارة الالكترونية"، تخصصت في البداية ببيع الكتب ثم توسعت نشاطاتها وتنوعت منتجاتها، فأحدثت ثورة في مجال التطبيقات والمتاجر الإلكترونية، بحيث قامت مؤخرا بإطلاق تطبيقها في المملكة العربية السعودية ليكون التسوق محليا، والتطبيق يدعم اللغة العربية والإنجليزية ويحتوي على المنتجات العربية والأجنيبة، تتجاوز قيمة منتجاتها ما يزيد عن مئة مليار دولار في السنة الواحدة وتعتبر قصة هذا التطبيق من أول وأهم قصص النجاح في عالم التجارة الالكترونية، وقد مرت أمازون بعدة مراحل حتى وصلت إلى العالمية ولهذا المستوى الذي نراه الآن: 

مراحل تأسيس تطبيق أمازون

أسس جيف بيزوس شركة أمازون في عام 1994. 

تم فتح موقع أمازون رسميا في 16 يوليو 1995.

أول كتاب تم بيعة على متجر أمازون حمل عنوان " مفاهيم الموائع والمقارنات الإبداعية" للكاتب "دوغلاس هوفشتادر" .

اختيار اسم أمازون

في البداية اختار جيف بيزوس اسم "كادبرا" لمتجره، وبعد سنة قرر بيزوس ان يغير اسم شركتة إلى أمازون وذلك بعد أن أخطأ أحد المحامين في سماع الاسم، ووصله بطريقة خاطئة "كاداڤر"، أي بمعنى (جيفة). 

اختار "جيف بيزوس" لمتجره الالكتروني في شهر سبتمبر من عام 1994 ريلينتليس (بمعنى العنيد) ولكننه تراجع عن ذلك قراره رداً على نصيحة  أصدقائه بأن هذا الاسم يمكن أن  يوحي بالشر. 

بعد بحث ودراسة معاني الكلمات  في المعاجم اعتمد في النهاية على اختيار "جيف بيزوس" على أسم أمازون (Amazon.com)، وتم اختياره تيمناً بنهر الأمازون الذي يعد أكبر نهر في العالم بحيث يتوافق مع هدفه في أن يكون متجره أكبر متجر في العالم. 

مقر شركة أمازون

يقع المقر الرئيسي لشركة أمازون في سياتل بولاية واشنطن الأميركية.

تنتشر مواقع كثيرة لأمازون في مدن كثيرة حول العالم عدد من البلدان.

المدير التنفيذي للشركة هو المؤسس جيف بيزوس، وهو خبير حاسوب ورجل أعمال.

الخدمات التي يقدمها تطبيق أمازون

تباع المنتجات المكتبية في تطبيق أمازون السعودية مع آلاف السلع المتنوعة مثل الإلكترونيات، المعدات الرياضية والكتب ومواد التجميل وغيرها الكثير، ولا تملك أمازون متاجر على أرض الواقع، لكنها  تحفظ السلع في مخازن تملكها حتى إرسالها للعملاء على عناوين منازلهم أو عناوين مكاتب شركات الشحن.

خدمة أمازون لبيع الكتب الالكترونية هي أحد خدمات أمازون، وتعتبر هذه الخدمة عنصرا رئيسياً في أول استراتيجية أمازون لستعملها للاستحواذ على سوق التجارة الإلكترونية. 

تقدم أمازون خدمة الألعاب الرقمية لجميع للمستخدمين في العالم، وأصبحت أمازون منافسة للشركات التي تقدم خدمات بيع ألعاب الفيديو من خلال الإنترنت.

خدمة إنشاء المتاجر للبائيعين الأفراد أو الشركات المعروفة بحيث تستطيع إنشائ متجرك والبدئ في بيع منتجاتك بكل سهولة.

قدمت شركة أمازون تصورا لفكرة إنشاء مخازن كبيرة"في السماء تحملها بالونات ضخمة ومجهزة بأسطول طائرات بدون طيار"درون"  مهمتها توصيل الطلبات إلى مجموعة محددة من مواقع تعتقد أمازون أن هذه الأماكن يمكن أن تشهد إقبالا على شراء منتجات محددة.

استطاعت شركة أمازون أن تجعل خطة عملها الذكية مميزة وغير إعتيادية، ولم تتوقع تحقيق أرباح على المدى القريب، وأثار نموها البطيء الاستياء لدى حاملي الأسهم وشككوا حتى في قدرتها على البقاء على المدى البعيد، ولكن أمازون استطاعت النجاة ونمت وأصبحت لاعباً مهماً ومنافساً قوياً في التجارة الإلكترونية، حيث بدأت زيادة أرباحها في أواخر سنة 2001 رغم قلة هذه الأرباح وتواضعها وقلة عروض الطلب، لكنها أثبت أن أفكار مؤسس الموقع الجديدة والغير تقليدية ممكن أن تنجح. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان اعلى صفحة المقال

اعلان بعد محتوى المقال