ارتفاع حجم التجارة الالكترونية بالسعودية بنسبة كبيرة وملحوظة

كلمة التجارة الالكترونية على خلفية حمراء

في المملكة العربية السعودية شهد قطاع التجارة الإلكترونية نسبة ارتفاع ونمو كبير، 80 مليار ريال سعودي، هو سوق التجارة الإلكترونية في المملكة، بحسب تقرير من لجنة الوزراء للتجاره والاستثمار، أكد أن المملكة أصبحت تعدّ أكبر منافس بمنطقة الشرق الأوسط  وفي الوطن العربي ومن أكبر أسواق التجارة الإلكترونية، من خلال تقدمها ثلاثة مراكز في مؤشر التجارة الالكترونية ليتضح لنا ذلك اكثر فأكثر، في عام 2019 تجاوز معدل النمو السنوي لهذا النوع من الاعمال بنسبة 32 في المئة بالمقارنة مع المعدل العالمي الذي يبلغ حوالي 11 في المئة، وذلك يعني أن المملكة تحجز مكانة اكبر وتتجه بخطى ثابتة على مستوى العالم.

سبب نمو حجم التجارة الالكترونية بالسعودية

قد بلغ حجم التجارة الالكترونية حسب مصدر من موقع هيسبريس صعود هائل جدا عربيا ويسير بسرعة كبيرة بإحصاء سنوي، حيث تستحوذ الإمارات على المرتبة الأولى و37 في الترتيب العالمي، تليها السعودية، الكويت ثم مصر، وذلك يرجع إلى عدد المتسوقين الذين زادت معاملات الشراء والتسوق  أونلاين عن طريق الانترنت بشكل كبير من طرفهم، ومن الأسباب التي دفعتهم لذلك هي كالتالي:

السهولة والراحة

قد تكون مصاريف التسوق من المتاجر التي تبيع السلع والمنتجات بالتجزئة في السوق التجاري زائدة إضافة إلى استهلاك الكثير من الوقت وهذا ما جعل العملاء يفضلون الشراء عبر هواتفهم المحمولة مباشرة دون الإبتعاد عن المنزل أو مقر عملهم، حيث لا تستغرق عمليات الشراء إلا بضع ثواني فقط ويشكل هذا الأمر إضافة جيدة لنمو التجارة الإلكترونية.

تشكيلة منتجات كثيرة

عند ذهاب عميل للتسوق في المحلات العادية، يجد أن صاحب المتجر لا يملك إلا فئة قليلة من المنتجات فيضطر إلى البحث هنا وهناك، على عكس المتاجر الإلكترونية فإنه يتصفح مئات المنتجات في دقائق معدودة، وهذا سبب آخر يجعله يفضل إقتناء السلع والخدمات من الأنترنت.

إصدار نظام بالتزامن مع ارتفاع حجم التجارة الإلكترونية

تم إصدار نظام التجارة الإلكترونيه بالمملكة في يوليو/تموز 2019، ينص على التعزيز من موثوقية التجارة الالكترونيه وهذا لزيادة المساهمة في الاقتصاد الوطني لتحقيق توقعات وأهداف رؤية السعودية بحلول 2030، والعمل على تطوير وتحفيز أنشطة التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.

رؤية السعودية للتجارة الإلكترونية بحلول سنة 2030

مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

من بين أكثر الدول العربية في انتشار الأجهزة اللوحية هي السعودية، وتعد من أكبر أسواق المنطقة، وقد ساهم هذا الآمر في تعزيز مجال التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى الإنفتاح الواسع على شبكة الإنترنت في السعودية.

يتم انشاء كيانات جديدة بالمملكة وهذا ما أوضحه وزير التجارة والاستثمار السعودي، ولتعزيز بيئة الأعمال التجارية ومجال الاستثمارات، تم تنفيذ اكثر من 400 إصلاح، مشيرا إلى أن رؤية السعوديه تعزز جهود التحول والتطور الرقمي.

زيادة إيجابية متقدمة ومتسارعة

التجارة الإلكترونية تتغير بوتيرة متسارعة يجب مواكبتها وذلك ما أكده الوزير وفق أفضل الممارسات العالمية، يشكل حجم سوق التجارة الإلكترونية في السعودية نحو 20 مليار دولار، وتوجد الكثير من المنصات الإلكترونية المتوفرة التي تدعم إنشاء المتاجر ويتجاوز نموها ليصل إلى اكثر من 45 ألف متجر إلكتروني، ومن المتوقع أن تصل عائدات التجارة الإلكترونية إلى 5 مليارات دولار أمريكي في السنوات القليلة المقبلة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان اعلى صفحة المقال

اعلان بعد محتوى المقال