أهمية التجارة الالكترونية | كيف يستفيد منها الأفراد والشركات

أهمية التجارة الالكترونية


منذ دخولها إلى حياتنا اليومية غيرت الأنترنت كل شيء تقريبا، وحياتنا أخذت منعطفا أسرع وأسهل من حيث تحقيق النتائج، ومن المجالات التي أحدثت فيها الأنترنت ثورة مجال التجارة، فأصبح لدينا مفهوما جديدا وهو مفهوم التجارة الإلكترونية التي أصبحت شركاتها تحقق أرقام مبيعات بشكل هائل، وهو الأمر الذي حتم على كبريات الشركات العالمية التوجه نحو هذ السوق الجديد أو على الأصح هذه الثورة الجديدة في وسائل التجارة، ومن أسباب هذه الثورة أن أكثر من ستين في المئة من تجارة التجزئة في العالم أصبحت تستحوذ عليها منصتين رقميتين هما أمازون وعلي بابا، كل هذه المعلومات تجعلنا اليوم نقف على مفترق طرق بالنسبة للتجارة العالمية ومستقبلها، فيما يلي  نحاول فهم هذه أهمية التجارة ووسائلها وكيف تمكننا من الإستفادة منها؟

خلال العام الأخير تم إغلاق العديد من المحلات التجارية من طرف أصحابها في الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى بسبب كوفيد "فيريوس كورونا" الذي ظهر مؤخرا مما أدى إلى تحولها إلى الرقمنة، ولم تكن مجزرة المتاجر التقليدية هذه إلا بداية لزياد القضاء وبسرعة فائقة على التجارة كما كنا نعرفها.

ماهي التجارة الإلكترونية؟

تعريف مصطلح التجارة الإلكترونية e-commerce هي نقل المنتجات والبضائع من متاجر مادية إلى متاجر رقمية أو الكترونية، أو وضعها في صفحات منصات التواصل الإجتماعي، فعند استخدام الفايسبوك كأداة لبيع منتج فأنت بالفعل تمارس التجارة الالكترونية، وقد بدأ انتشار هذا النوع من التجارة والظهور منذ بداية غزو شبكة الانترنت لحياة الناس، ولكنها لم تشهد إقبالا كالذي تشهده في أيامنا هذه، فقد باتت جميع منصات التواصل الإجتماعي تتيح لروادها خيار التسويق عبرها، و إنشاء متاجرهم الخاصة، كما أصبحت المنصات المتخصصة في المتاجر الرقمية أكثر من أن تحصى وتعد، وقد أصبحت التجارة الإلكترونية تحقق أرقاما فلكيا كما أصبح بعض الافراد من أغنى الناس في هذ المجال.

التجارة بين الأشخاص الذاتيين والمؤسسات

أهمية التجارة الإلكترونية للفرد 

 الكثير منا موظفين يحلمون بدخل إضافي يسعفهم و يعينهم على نوائب الدهر التي تعبث بالراتب في النصف الأول من الشهر، هذا إن صمد حتى النصف الأول، و بسبب شغلهم الممتد طوال اليوم تقريبا لا يجدون فرصة للذهاب إلى السوق من أجل ممارسة القليل من الأنشطة المدرة للدخل، و كل منهم يحلم بطريقة أيا كانت يجعل بها دخله يزداد وإن قليلا، وهي مسألة من حسنات التجارة الرقمية حيث أنها مناسبة جدا للموظفين ذلك لأن التاجر الإلكتروني ليس مضطرا للبقاء في متجره طوال اليوم لأنه يقوم بتوظيف الذكاء الاصطناعي الذي يتيح له الحصول على أفضل مسير لمحله الرقمي، الأمر الذي يحرره من قيود التجارة التقليدية ويتيح له مميزات أكبر. 

أهمية التجارة الالكترونية لربات البيوت

ليس الموظفون فحسب بل إن رباة الأسر أيضا يجدن في التجارة الالكترونية متنفسا اقتصاديا لهن، من خلاله يستطعن التسويق لأي بضاعة في أي مكان ولأي شخص، فوائد التجارة الالكترونية التي تتوفر عليها تجعلها مقصدا لفئات من المجتمع كانت دائما حبيسة لدخل محدود جدا أو حتى الذين لم يكن لديهم دخل.

من أهم مميزاتها أنها لا تحتاج رأس مال كبير لتبدأ في ممارستها، إذ أنه يكفيك أن تبدأ بمئتي دولار لتصبح بائعا وهي ميزة تجعل منها وجهة أولى لأصحاب الدخل المحدود الذين ضاقت بهم التجارة التقليدية ويفكرون في الانتقال إلى الحياة الأفضل لهم، وهذه المرونة في رأس المال التي توفرها التجارة الالكترونية سببها الأول هو نقص أو عدم تكاليف التجارة الالكترونية وذلك لأن التاجر الالكتروني ليس بحاجة لموظفين لأنه يوظف الذكاء الاصطناعي، ولا لإيجار محل لأن متجره في سحابة إلكترونية وهو ما يعني توفير مبالغ طائلة كان سيتوجب عليه إنفاقها شهريا.

اهمية التجارة الالكترونية للشركات

 بإلقاء نظرة سريعة على سوق الشركات الكبرى، سوف ندرك وللوهلة الأولى حجم تأثير الرقمنة ودورها على تحسين المبيعات ومداخيل أي شركة، إذ أن شركات مثل إيباي، أمازون وعلي اكسبريس أصبحت تستحوذ على السوق بكامله تقريبا، وهي شركات تشترك في ميزة أنه ليس لديها متاجر إلا على الإنترنت، وقد أصبحت هذه الشركات تحقق مبالغ وأرقام مبيعات هائلة تدلنا على الحجم الذي تبلغه التجارة الالكترونية وكيف أن شركات عمرها أقل من ثلاثين سنة أصبحت من عمالقة عالم التجارة، الأمر الذي يجعل هذ التوجه حتميا على أي شركة تريد لها مكانا في غد التجارة.

كيف أستفيد من التجارة الإلكترونية؟

بناءً على ما سبق من وقائع وأرقام وتوجه لدى كبريات الشركات، نستخلص بأننا دخلنا بالفعل في مرحلة عصر التجارة الالكترونية، هو الأمر الذي يجعل الالتحاق بهذ الركب مسألة لا تحتمل التأجيل، بل إن من لا يلتحق بالرقمنة في بداية عصرها سوف يجد نفسه متخلفا عن البائعين الذين من حوله وضمنوا مستقبل زاهر، ولا يعتبر الالتحاق بالتجارة الرقمية مسألة صعبة أو بحاجة إلى تحضير أو دراسات معمقة، فهي تتيح لنا فرصا كبيرة وفي كل المجالات ودون الحاجة إلى خبرات احترافية، وهي أيضا لا توجب على صاحبها أن يبيع بضائع ملموسة للمستهلك، بحيث يمكنه بيع صور أو كتب إلكترونية والخدمات التي يتقنها.

هذا الأمر الذي يعطينا صورة عن مستوى توسع التطورات لهذا القطاع من التجارة،  تجارة البضائع وخاصة التجزئة منها  فقد أصبح متاحا للأفراد الالتحاق بها أيضا، وذلك من خلال الكثير من المنصات التي أصبحت تتيح فتح المتاجر الالكترونية مثل منصة سلة في المملكة السعودية، وورد بريس وغيرها من المنصات العربية والعالمية التي أصبحت نافذة الأشخاص والشركات الصغيرة للإنفتاح العالمي على التجارة الالكترونية.

ايجابيات التجارة الالكترونية

سهولة التسوق

يتاح للمستهلكين التسوق بواسطة التجارة الالكترونية من أي مكان وفي أي وقت، فليس من الضروري خروج المستهلك إلى مراكز البيع والتجارة لشراء منتجات معينة، فيمكنه من خلال استغلال التكنولوجيا الحديثة للحصول على ما يريد من منتجات دون عناء، كما أنه أيضاً  يستطيع الوصول لعدد كبير من المنتجات المطلوبة، لم يكن بمقدوره قديماً اقتنائها وشراء بسهولة.

توفر المنتجات

توتتوفر بعض الخصائص و المزايا من طرف المتاجر الإلكترونية والتي لا تتوفر بالمتاجر التقليدية، تكمن أهميتها في توفير ميزة التوافر للمنتجات طوال الوقت الذي يعطي للعميل الحرية في عملية التسوق السريع بأي وقت يريد ولأي نوع من المنتجات وهذه نقطة في بالغ الأهمية في وقتنا الحالي.

انخفاض المصاريف

لا يشترط عمل متجر بطريقة تقليدية مما يؤدي إلى تأجير محلّ لعرض السلع وإنفاق مبالغ كبيرة لتجهيزه، بل يمكنه إطلاق متجره الإلكتروني في أسرع وقت وبأقل التكاليف، وذلك لانخفاض المصاريف المتطلبة لافتتاحه، كما أنه ليس من الضروري إنشاء فروع جديدة بمدن أخرى لعلامتك التجارية، حيث يتم الآن التوسع ونشر متجرك للوصول حتى إلى عدة دول بضغطة زر عبر الإعلانات الممولة.

سلبيات التجارة الالكترونية

 ينظر الناس دائما إلى أرباح المتاجر الناجحة، لكن لا أحد يهتم أو ينظر إلى المتاجر الإلكترونية التي فشلت في مجالها، وذلك بسب ارتكاب بعض الأخطاء التي يمكن اجتنابها، ولتجنب الوقوع في تلك الأخطاء، سوف نتعرف على أبرز أسباب فشل المتاجر الإلكترونية للتطور وزيادة نجاحاتها في قطاع التجارة الإلكترونية.

عدم اختيار المنتج المناسب

يعتقد كثيرون من أصحاب الأعمال الإلكترونية عند الشروع في التجارة الإلكترونية أن ما اختاروه من منتجات هي الأفضل على الإطلاق، رغم أنهم في وضع يعكس معتقداتهم، فمن الضروري عدم الإعجاب بالاختيارات الشخصية من قبل صاحب الأعمال أو الفكرة كونها خظذطأ فادح، فقد يعجبك ما لا يعجب الناس، ولإيجاد المنتج الأفضل يجب الدراسة، العمل ورسم خطة محكمة للتسويق مع إعطائها أهمية كبيرة، والبحث عن تقنيات جديدة دائما قبل البدئ، وقد تقع مختلف المتاجر الإلكترونية في فخ عدم وجود توزيع واضح للمنتجات عليه.

المنافسة الشديدة في السوق

يكون للعديد من أصحاب المتاجر الإلكترونية حماس مفرط في البداية، حتى يختفي بعد فترة دون إنذار، يرجع هذا الأمر إلى عدم التركيز على فئة واحدة من منتجات أي نيتش معين، وعرض جميع فئات المنتجات االموجودة في السوق على المتجر، وهو ما يجعل المتجر الجديد يفشل في بدايته لأنه يكون في منافسة مع مواقع وشركات تمثل علامات تجارية كبرى.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان اعلى صفحة المقال

اعلان بعد محتوى المقال